مجتمع

إختبارات كورونا السريعة تعود للصيدليات

عاد موضوع الإختبارات السريعة للكشف عن “كوفيد 19” للواجهة، بعد أن دعت هيأة الصيادلة بالمغرب أصحاب الصيدليات إلى صرف هذا المنتج، إسوة بما هو معمول به في كثير من دول العالم.

وقال المجلس الوطني لهيئة الصيادلة بالمغرب، أمس الإثنين، إن مهنيي القطاع ارتأوا بعد نقاش مستفيض أن المنتوج الجديد الخاص بالإختبارات السريعة للكشف المبكر عن فيروس كورونا، يتعبن صرفه داخل الصيدلة.

وأوضحت الهيأة أن القانون يجيز للصيادلة ذلك، زيادة على أن الصيدلية تبقى فضاء صحيا مؤهلا بإمتياز لهذه المهمة، علاوة على أن عملية الصرف سوف يواكبها تقديم الإرشاد، والتوجيه نحو إجراء إختبار pcr المعملي المعتمد في حالة ما إذا ظهرت أعراض تفيد بإحتمالية الإصابة بالمرض.

وأضافت الهيأة أن الصيدليات “توفر ضمانات على مستوى الحفظ والتخزين فضلا على أن الصيدلاني ملزم في إطار التتبع بتحسيس الشخص فيما إذا تأكدت إصابته بالفيروس بضرورة  إخبار الصيدلاني الذي يقع عليه تبليغ الجهات المختصة”.

كما حثت الصيادلة المهنيين على مراعاة القدرة الشرائية للمستهلكين، وناشدت المختبرات الصيدلية، المستوردة لهذا المنتوج، بأن توزعه حكرا على الصيدليات لصرفه، وأيضا السلطات المختصة للتدخل لوقف صرفه خارج هذا الإطار.

يذكر أن هذه الخطوة تأتي بعد قرار وزارة الصحة منذ أسابيع سحب هذه الإختبارات من الصيدليات، في ظل وضعية وبائية مقلقة وإرتفاع قياسي لعدد الإصابات بـ”كوفيد 19″، فاق الـ 10 آلاف إصابة و الـ 100 وفاة يوميا.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى