مجتمع

الإتحاد الإشتراكي يتعهد برفع ميزانية الصحة وتجويد خدمات القطاع

تواصل الأحزاب السياسية المغربية حملاتها الإنتخابية، إستعدادا لإستحقاقات 8 من شتنبر، وذلك بتقديم برامجها الإنتخابية المتنوعة.

حزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية، وعلى غرار باقي الأخزاب، قدم جملة من الإلتزامات الواعدة، أبرزها إصلاح وتعزيز المنظومة الصحية للمملكة، إنطلاقا من مراجعة طرق التمويل الخاصة بهذا القطاع.

ويعتزم الحزب، وفق ما جاء في برنامجه الإنتخابي، إقــرار منظومــة شــاملة تعتمــد الرفــع مــن التمويــل العمومــي وإعــادة توزيــع النفقــات العموميــة لصالـح الخدمـات الإجتماعيـة خاصة الصحية، بالإضافة إلى ترشــيد النفقــات وتحســين التدبيــر لضمان مرفــق صحــي عمومــي فعال وذو جـودة.

وفي هذا الإطار تعهد الحزب برفع ميزانية الصحة بنسبة 10 في المائة كأدنى تقدير، فضلا عن إقـرار مسـاهمة الجماعـات المحليـة التـي تفـوق ميزانيتهــا 500 مليــون ســنتيم بنفــس النســبة.

ولم يغفل الحزب موضوع الأدوية، حيث تعهد بإخضاعها إلـى السعر الأقل بالنسبة لدول المقارنـة، وكذا مراجعة نظامها الضريبي، وضبـط آليـات تسـويق المسـتلزمات الطبية والإحاطـة بأثمانها، مع توسيق قاعدة الولوج لهذه الأدوية.

وأكد الحزب حرصه على تثبيت حـق جميـع المواطنيـن فـي الصحـة وفـي الإستفادة من وسائل الوقايـة والتطبيـب والعلاج، من خلال تكريس مبادئ المساواة والعدالة والإنصاف  والتضامن في تقديم الخدمات الصحية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى