اقتصاد

التحويلات المالية للجالية المغربية تحقق أرقاما قياسية

أفاد مكتب الصرف، ضمن المؤشرات الشهرية للمبادلات الخارجية، أنه مع نهاية شهر يوليوز المنصرم بلغت التحويلات المالية التي يرسلها أفراد الجالية المغربية المقيمة في الخارج إلى ذويهم في المملكة أرقاما قياسية.

وأشار المكتب إلى أنه تم تحويل قرابة 54 مليار درهم، مقابل 37 مليار درهم في الفترة نفسها من العام الماضي، وذلك رغم تداعيات فيروس “كورونا” والتي أرهقت إقتصاديات معظم دول العالم، علما أن هذا الرقم يظل هو الأعلى خلال الخمس سنوات الأخيرة.

من جانبه توقع البنك المركزي المغربي في وقت سابق أن تحقق تحويلات المغاربة القاطنين بالخارج ما مجموعه  71.9 مليارات درهم، وذلك مع نهاية العام الجاري.

وتطرق مكتب الصرف للحديث حول وضعية التجارة الخارجية للمملكة حيث بلغت الصادرات في الأشهر السبعة الأولى من السنة الجارية حوالي 174 مليار درهم، بإرتفاع ناهز 23 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من السنة الماضية، ويعود الفضل في هذا الإرتفاع لصادرات قطاعات السيارات (46.4 مليارات درهم) والفوسفاط ومشتقاته (37.5 مليارات درهم) والنسيج والجلد، في وقت سجلت فيه صادرات قطاع الطيران انخفاضا طفيفا بحوالي 3.8 في المائة”.

وفيما يخص الواردات فقد وصلت إلى حوالي 291 مليار درهم في نهاية شهر يوليوز المنصرم، مقابل 241 مليار درهم السنة الماضية، وهو ما يمثل زيادة قدرها 21 في المائة مقارنة بما تحقق في نهاية يوليوز 2020.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى