التغييرات المناخية وأزمة الجفاف يندران بموجة عطش بجهة درعة- تافيلالت

https://youtu.be/fUSHIpx_4GU

التغييرات المناخية وأزمة الجفاف يندران بموجة عطش بجهة درعة- تافيلالت

التغيرات المناخية وأزمة الجفاف
ظاهرتان أصبحتا تؤرقان شعوب العالم
مع إرتفاع نسبة الخصاص المائي في عديد المناطق

جهة درعة-تافيلالت تظل واحدة من هذه المناطق
بعد تراجع حقينة السدود طيلة العقود الماضية
فضلا عن ندرة الأمطار خلال العام الجاري
ما يهدد بصيف ساخن يندر بموجة عطش قادمة

منابر إعلامية نقلا عن جهات محلية
أكدت أن بعض الجماعات الترابية
تسارع الزمن من أجل توفير هذه المادة الحيوية

خصوصا ما يتعلق ببرمجة السدود التلية
ومعالجة الإنقطاعات المتكررة للماء الشروب في بعض القرى
تفاديا لأزمة عطش خانقة
تهدد الجهة خلال السنوات المقبلة

رئيس جمعية أصدقاء البيئة في زاكورة جمال أقشباب
ربط الوضع الحالي بسوء تدبير الموارد المائية القليلة
مؤكدا أن الخصاص المائي المهول
مرده ظروف طبيعية وبشرية

حقائق تدق ناقوس الخطر
خطر يتطلب تحركا سريعا
لتفادي أزمة مائية مقلقة
قد تعصف بالجهة وسكانها

Agence Nationale de la Conservation Foncière

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى