سياسة

القانون يمنع التجمعية “نبيلة الرميلي” من الترشح للبرلمان !!

تواجه المديرة الجهوية للصحة بجهة الدار البيضاء سطات نبيلة الرميلي والمرأة القوية داخل حزب التجمع الوطني للأحرار، صعوبة بالغة في الوصول للبرلمان، بسبب مانع قانوني يحول دونها وبلوغ قبة مجلس النواب عبر اللائحة الجهوية المخصصة للنساء. 

المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار - التجمع الوطني للأحرار

وذلك لكون القانون التنظيمي لمجلس النواب، ينص على ضرورة تقديم مسؤولي الدولة في النفوذ الترابي الذي سيترشحون فيه لاستقالتهم سنة قبل موعد الانتخابات،

وهو الإجراء التي لم تقم به نبيلة الرميلي التي مازلت تمارس مهامها إلى حدود الساعة.

 ولايمكن للمرأة القوية داخل حزب الحمامة الترشح للبرلمان في الجهة التي تنتمني لها، وهي الدار البيضاء سطات.

لكونها تمارس مهامها كمديرة جهوية داخل المجال الترابي للجهة حيث تنص المادة التاسعة من القانون التنظيمي لمجلس النواب على مايلي:
“لا يؤهل للترشح للعضوية في مجلس النواب، في كل دائرة تقع داخل النفوذ الترابي الذي يزاولون فيه بالفعل مهامهم، أو الذي زاولوا فيه مهامهم منذ أقل من سنة في تاريخ الاقتراع”

“رؤساء المصالح اللاممركزة للقطاعات الوزارية في الجهات والعمالات والأقاليم، ومديرو المؤسسات العمومية”  

 وذكرت مصادر إعلامية أن أسم  الفنانة فاطمة خير، التي التحقت مؤخرا بحزب التجمع الوطني للأحرار، أصبح مطروحا بشكل قوي لشغل منصب وكيلة اللائحة الجهوية لنساء الأحرار بجهة الدار البيضاء سطات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى