سياسة

المغرب يجر منابر إعلامية فرنسية كبرى إلى القضاء

يواصل المغرب السير على درب القضاء، ردا على الإتهامات المغرضة التي وجهت للمملكة بإستخدام برنامج التجسس الإسرائيلي بيغاسوس، وذلك برفع دعاوى قضائية أمام القضاء الفرنسي ضد وسائل إعلام شهيرة بتهمة التشهير.

ويتعلق الأمر بكل من صحيفة “لوموند”، وهي إحدى الصحف المشكلة لاتحاد 17 من وسائل الإعلام الدولية التي كشفت القضية، ومديرها جيروم فينوليو، وموقع “ميديا بارت” الإخباري والإستقصائي ورئيسه إدوي بلينيل، بالإضافة إلى إذاعة “راديو فرانس”.

وأشارت وكالة فرانس بريس، نقلا عن المحامي أوليفييه باراتيلي، إلى أن المغرب رفع أربع دعاوى قضائية خاصة بتهمة التشهير، وفق إجراء يسمح بإحالة مرتكب الجرم على وجه السرعة على القضاء.

وكان المغرب قد قرر في وقت سابق رفع دعوى تشهير ضد منظمة العفو الدولية وفوربيدين ستوريز، وهما المنظمتان اللتان حصلتا على قائمة بأرقام الهواتف المستهدفة من قبل برنامج بيغاسوس، وهو برنامج طورته شركة إن إس أو الإسرائيلية، والتي إدعت هذه المصادر أن المغرب يعد من بين زبائنها دون تقديم أدنى دليل على هذه الإدعاءات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى