رياضة

بعد تحقيقه للذهب إنسحاب مفاجئ للبقالي من المنافسة

لم يتمكن العداء المغربي سفيان البقالي من إتمام نصف نهاية سباق 1500م، لمسابقة ألعاب القوى، ضمن دورة الألعاب الأولمبية الـ32 التي تحتضنها حاليا طوكيو وتستمر إلى غاية 8 غشت الجاري.

وإنسحب البقالي في الأمتار الأخيرة من السباق، بعد مجهود بدني كبير بذله البطل المغربي في مدة زمنية قصيرة، إذ توج قبل ساعات فقط بذهبية سباق 3000متر موانع، مانحا المغرب أول ميدالية في دورة طوكيو 2020، والذهبية السابعة في تاريخ الأولمبياد.

وقال البقالي في تصريحات خص بها وكالة الأنباء الألمانية اليوم الثلاثاء “لم أكن أتوقع إنسحابي من السباق ولكني كنت أريد التأهل للدور التالي، إيقاع السباق كان عاليا”، مضيفا “لم أستطع مغادرة الملعب أمس إلا نحو الثانية والنصف فجر اليوم بسبب الإجراءات بعد سباق الأمس الذي فزت فيه بالميدالية الذهبية نظرا لإقامة مؤتمر صحفي وإجراءات الكشف عن المنشطات، كما عدت للقرية الأولمبية في الثالثة صباحا ولم أتمكن من النوم إلا في الخامسة صباحا، وإستيقظت في السادسة صباحا، ما يعني أن نومي إقتصر على ساعة واحدة وهي غير كافية”.

يذكر أن السباق ذاته شهد تأهل العداء المغربي عبد اللطيف صديقي للدور النصف نهائي، بعد حلوله في المركز الخامس للسلسلة الأولى بعد قطعه مسافة السباق في ظرف 3 د و36 ث و23 /100.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى