مجتمع

جائحة جديدة شبيهة بـ “كورونا” تهدد البشرية

حذر باحثون أمريكيون من إحتمال ظهور جائحة جديدة خلال السنوات الستين المقبلة، مشددين على ضرورة تكاتف الجهود لفهم الأوبئة، والقدرة على السيطرة عليها في قادم السنوات.

وكشفت دراسة أمريكية “التنبؤية”، أجراها باحثون في جامعة “ديوك”، ألفها الدكتور ويليام بأن، الأوبئة الخطيرة مثل “كوفيد-19″ و”الإنفلونزا الإسبانية” مرجحة للظهور في المستقبل، لذا وجب تكاتف الجهود دوليا لفهم الأوبئة، وبذل المزيد من الجهود تحسبا لها، وللسيطرة عليها.

وإرتكزت هذه الدراسة على تقييم حجم وتواتر تفشي الأمراض الخطيرة على مدى القرون الأربعة الماضية، كما تم تضمين مجموعة من مسببات الأمراض المميتة في الدراسة، بما في ذلك الطاعون والجدري والكوليرا والتيفوس وفيروسات الإنفلونزا الجديدة.

وخلصت هذه الأبحاث إلى أن إحتمال تفشي الأمراض الجديدة، من المرجح أن يتضاعف ثلاثة أضعاف في العقود القليلة المقبلة، دون إغفال وجود حاجة لإستكشاف أعمق لسبب زيادة إحتمالية إنتشار الأوبئة المدمرة وكيفية مكافحتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى