متفرقات

خطر على صحة الإنسان.. أعراض الإصابة بـ”جرثومة المعدة” وطرق الوقاية منها

جرثومة المعدة هي بكتيريا حلزونية الشكل، تدخل الجسم وتعيش وتتكاثر بالجهاز الهضمي وخاصة بالمعدة، وهي المسبب للعديد من الأمراض في المعدة بما في ذلك القرحة، حيث أن وجود الجرثومة أحد مسببات القرحة وليس العكس، كما يبقى الشخص مصاب بالعدوى ما لم يخضع للعلاج.

تشخيص الإصابة بجرثومة المعدة

يعد مرض جرثومة المعدة من الأمراض الأكثر انتشارا وشيوعا في الوقت الحالي، إلا أنه في بداية الإصابة غالبا لا تظهر الأعراض وبالتالي يجهل الشخص المصاب بالجرثومة إصابته بهذا المرض الذي يعتبر معديا.

من جانبه، قد يشعر الشخص عند الإصابة بجرثومة المعدة، بألم خفيف أو حارق على مستوى البطن لبضع دقائق أو لساعات طويلة خاصة عندما تكون المعدة فارغة.

ومن أكثر الأعراض شيوعا لمرض جرثومة المعدة هي الشعور بانتفاخ البطن، حرقة المعدة، قلة الشهية أو فقدانها، فقدان الوزن، الشعور بالغثيان وهي كلها أعراض خفيفة أولية قد تتحسن من خلال تناول المضادات الحيوية.

مع تطور المرض تظهر أعراض أشد خطورة مثل الصعوبة في التنفس، ظهور دم في البراز، الإصابة بفقر الدم، القيء المستمر خاصة بعد تناول الطعام، الشعور بألم وتورم البطن.

وينصح عدد من الخبراء بضرورة التوجه لطبيب مختص  في أمراض الجهاز الهضمي سرعان ظهور الأعراض التي تم ذكرها من من أجل تشخيص التهاب المعدة الجرثومي، للخضوع لبعض التحاليل والفحوصات الطبية التي تساهم في الكشف المبكر عن المرض.

وتتنوع تحاليل مرض جرثومة المعدة، بحيث بوجد تحليل جرثومة المعدة بالبراز، وتحليل جرثومة المعدة بالدم، أو من خلال اختبار النفس للكشف عن جرثومة المعدة.

أسباب الإصابة

يتساءل عدد من الأشخاص عن مسببات جرثومة المعدة والتي تتسبب هي الأخرى في الإصابة بالعديد من الأمراض المتعلقة بالجهاز الهضمي خاصة لدى الأشخاص البالغين بنسبة تصل لـ60 بالمائة.

ويعد نمط الحياة الخاطئ السبب الرئيسي في الإصابة بمرض جرثومة المعدة، بحيث يؤدي النظام الغذائي غير الصحي مثل تناول الوجبات السريعة، والعصائر الجاهزة، إلى إصابتك بهذا النوع من المرض

وتعد جرثومة المعدة من أخطر البكتيريا التي تعيش في الأمعاء، والتي تنمو في حال ملامسة لعاب الشخص المريض من خلال استخدام أدواته أو الرذاذ، أو التعامل مع فضلاته.

بالإضافة إلى ذلك، يؤدي تناول ماء ملوث بالبكتيريا، أو طعام ملوث، أو التواجد في مكان ملوث، إلى الإصابة بالبكتيريا الحلزونية أو ما يعر بجرثومة المعدة.

جرثومة المعدة تهدد صحة الإنسان

ثمة أشخاص يعتبرون أن مرض جرثومة المعدة من الأمراض العادية والتي لا تحتاج لعلاج طبي، لذلك نجد عدد منهم يتجاهلون العلاج وهو الأمر الذي يتسبب في حدوث مضاعفات خطيرة تهدد حياة الشخص.

وقد يتسبب تجاهل علاج جرثومة المعدة في الإصابة بنزيف داخلي وذلك لأن جرثومة المعدة تتسبب في الإصابة بفقر الدم وبالتالي فإن نقص الحديد في الجسم يصعب عملية  تعويض الهيموجلوبين المفقود بسبب النزف، مما يتسبب في تراجع قدرة أعضاء الجسم على القيام بوظائفها الحيوية.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الإصابة بجرثومة المعدة تزيد من خطر الإصابة بسرطان المعدة، بحيث إن مجموعة من الدراسات أثبتت أن مرضى البكتيريا الحلزونية هم أكثر عرضة للإصابة بسرطان المعدة، لاسيما وأن أعراض المرض لا تظهر بشكل مبكر وهو ما يزيد من خطورته.

وقد يصاب مريض جرثومة المعدة بانسداد معوي، وهذه من المضاعفات الخطيرة كذلك لهذا المرض،  وذلك  بسبب وجود ورم حاجز يمنع من الحركة داخل المعدة عقب تراكم الطعام داخل الأمعاء، زد على ذلك قد يحدث ثقب في المعدة نتيجة لاختراق التقرحات الهضمية جدار المعدة,

الوقاية من الإصابة بجرثومة المعدة

تعد جرثومة المعدة من الأمراض المعدية التي تنتقل من الشخص المصاب إلى الشخص السليم عن طريق اللعاب، القيء البزار ، أو يمكن أن تتكون هذه، وهي البكتيريا تستهدف المعدة بسبب تناول أطعمة أو مياه ملوث .

جرثومة المعدة  من أكثر الأمراض شيوعا التي من الممكن أن تؤدي للإصابة بمضاعفات خطيرة مثل سرطان المعدة، لذلك يجب عليك إتباع بعض الإرشادات والنصائح التي ستحميك من الإصابة بهذا المرض.

في البداية، إن الوقاية من هذا المرض يبدا من خلال الابتعاد عن التعامل المباشر مع مرضى جرثومة المعدة، بحيث ينصح بتجنب استعمال أدواتهم الخاصة التي يتم استعمالها والتي تساهم في نقل العدوى.

وتعتبر النظافة الشخصية من العوامل الرئيسية التي تحميك من الأمراض المعدية من بينها جرثومة المعدة، لذلك يجب الاهتمام بغسل اليدين قبل وبعد تناول الطعام.

وكما ذكرنا سابقا من الممكن أن تصاب بالجرثومة بسبب الطعام الملوث، لذلك يجب غسل الخضروات والفواكه جيدا خاصة الخضروات الورقية، مع ضرورة تجنب تناول الأطعمة خارج المنزل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى