سلامة المُنتجات الغذائية تفجر سجالاً بين جطو وأخنوش

رفض وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، عزيز أخنوش الانتقادات التي وجهها المجلس الأعلى للحسابات بشأن عمل المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية.

وكانَ مجلس جطو قد فتح النار على المكتب المذكور في تقريره السنوي، منبِّهاً لعدم خضوع الفواكه والخضر والنباتات العطرية الموجهة للاستهلاك الداخلي لفحص دقيق، ما يجعلها تشكل تهديداً لصحة المستهلكين. كما أشارَ التقرير لتقصير المكتب في مراقبة ما تحتوي عليه تلك المواد من بقايا المُبيدات الزراعية.

ودافع أخنوش عن المكتب التابع لوزارته بالقول: “نحن نراقب جميع الضيعات الفلاحية، دون تمييز بين المنتجات الموجهة للتصدير أو تلك الموجهة للاستهلاك الداخلي”.

وبعبارة “طاحت الصمعة علقوا الحجَّام”، حمَّلَ أخنوش الاختلالات المشار إليها في تقرير جطو لقلة الإمكانيات المتوفرة للمُراقبين، مُدعياً أن ما يتوفرون عليه لا يسمح بالنجاعة المطلوبة.

 

 

 

Agence Nationale de la Conservation Foncière

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى