مجتمع

ضبط مستخدمة بمختبر للتحليلات تبيع شواهد “كورونا” مزورة بـ600 درهم

أوقفت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة فاس بتنسيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، أمس الخميس، مستخدمة بمختبر للتحليلات الطبية بمدينة مكناس، يشتبه في تورطها في قضية تتعلق بتزوير إختبارات الكشف عن “كورونا”.

وجاء هذا التوقيف عقب الأبحاث والتحريات التي تلت توقيف مسافرين بمطار فاس سايس في وقت سابق، بعد محاولتهم ترك التراب الوطني بواسطة شهادات مزورة، ليتم بعد ضبط المعنية بالأمر وهي في حالة تلبس، حيث كانت تهم بإعداد شهادة مزورة تخص أحد الأشخاص مقابل 600 درهم.

وتم وضع المشتبه فيها تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، فيما تتواصل الأبحاث المكثفة من أجل تحديد تشعبات هذا الفعل الجرمي.

يذكر أن هذه العملية أعقبها بحث موسع مكن من رصد آثار رقمية لشواهد مزورة تخص هويات مختلفة بهاتف المشتبه فيها، والتي يجري البحث حاليا عن مسارات إستغلالها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى