قائد عمليات حفظ السلام يحل في المغرب شهرا بعد الهجمات ”الإرهابية” على السمارة

يُجري رئيس عمليات حفظ السلام بالأمم المتحدة، جان بيير لاكروا، أول زيارة له للمغرب ويلتقي وزير الخارجية ناصر بوريطة في الرباط.

وحسب ما تناقلته وكالة المغرب العربي للأنباء فقد عبر المسؤول الأممي “عن تشكراته الخالصة للمملكة لالتزامها طويل الأمد ومساهمتها في عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام منذ استقلالها”.
وأكد أهمية مساهمة المغرب في هذا المجال، ودعمها المستمر للمبادرات الرامية لتعزيز حفظ السلام ومواجهة الأزمات.

من جانبه، أكد بوريطة التزام المملكة بدعم مبادرات الأمم المتحدة، وذلك استجابةً للتوجيهات الملكية، وأكد الدعم لمبادرة “A4P” منذ عام 2017، والتي تسعى لتعزيز جهود السلام في مواجهة التحديات المعقدة الحالية.

زيارة لاكروا إلى الرباط جاءت بعد الهجوم الأخير من قبل ميليشيات البوليساريو في السمارة في أكتوبر الماضي، وإطلاق النار على موقع للأمم المتحدة في نفس المنطقة.

وكانت بعثة الأمم المتحدة قد وعدت بإجراء تحقيق في الحادث، وفي 30 أكتوبر أكد المندوب الدائم للمملكة لدى الأمم المتحدة، أن المملكة تثق في البعثة الأممية، وذلك في مؤتمر صحفي عقب صدور قرار مجلس الأمن رقم 2703، وأشار إلى إن المغرب سيتحمل المسؤوليات اللازمة، بعد هذا العمل الإرهابي.

Agence Nationale de la Conservation Foncière

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى