مجتمع

لأنه مسلم يصلي.. عائلة إسبانية تحتجز ابنتها وتقيدها بالسلاسل كي لا ترتبط بشاب مغربي

صفاء بورزيق

ذكرت وسائل إعلام اسبانية، اليوم الاثنين، أن الشرطة الإسبانية نجحت في تحرير شابة من أصول غجرية احتجزتها أسرتها وربطتها بالسلاسل داخل المنزل لإجبارها على قطع علاقتها مع شاب من أصول مغربية، “لأنه مسلم”.

وأوضحت صحيفة “الموندو” الاسبانية أن الشرطة تلقت شكوى من شاب مغربي الاصل جاء فيها أن صديقته البالغة من العمر 18 سنة محتجزة في منزل مملوك لأفراد عائلتها في حي “توريرو” يمدينة سرقسطة، وذلك بسبب رفض عائلتها علاقتهما وهو ما دفعه للشعور بالقلق على مصيرها.

وأضاف المصدر ذاته أن الشرطة اقتحمت المنزل فوجدوا الشابة داخل البيت مفيدة من ساقها إلى قبضان السرير بواسطة سلسلة حديدية وأقفال، الأمر الذي جعل عناصر الامن كسر السلاسل لتحرير الفتاة التي لم تظهر عليها علامات الاعتداء الجنسي لكنها في حالة من الذعر، إذ اتضح بالفعل أن المسؤولين عن احتجازها أفراد من عائلتها، حاولوا قطع علاقتها بالشاب مغربي الأصل، والمستمرة منذ سنتين.

بينما قالت صحيفة “الكونفيدونسيال” الإسبانية” أن الشابة تمكنت من إرسال رسالة إلى صديقتها للاتصال بالشرطة التي ساعدتها وتمكنت من إنقاذها من منزل جدتها بعد اختطافها من طرف عائلتها.

وسبق لأفراد أسرتها إخبارها أنهما ضد ارتباطها بشاب مغربي يمارس طقوس الإسلام أمامها.

وذكررت الصحيفة ذاتها أن الشاب أوضح للمحققين أن الأمرك ان عبارة عن فخ وضعته العائلة للثنائي، حيث دعتهما عمتها لتناول الغداء معها، واقترحت عليهما قبل ذلك التوجه إلى حانة من أجل قضاء بعض الوقت في انتظار تحضير الطعام”.

وحسب ما صرح الشاب المغربي أن”هناك حضر أعمام الشابة برفقة زوجاتهم، واعتدوا عليه جسدياً مهددين إياه بالقتل إن لم يقطع علاقته مع الفتاة، قبل أن يقتادوها بالقوة إلى داخل سيارة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى