سياسة

مغاربة الصين تحت تهديد الإحتجاز والترحيل

يعيش مغاربة المهجر المقيمين في الصين وضعا صعبا منذ بضعة شهور، وذلك بسبب إنقضاء مدة صلاحية جوازات سفرهم وبطائق تعريفهم الوطنية، وعدم قدرتهم على تجديدها في الوقت الراهن.

ويبقى السبب الرئيسي وراء هذه المعاناة هو الغياب المستمر للسفير المغربي لدى بكين عن السفارة منذ شهور، نظرا لمعاناته من مشاكل صحية وفق ما أوردته بعض المصادر الإعلامية، نقلا عن وزارة الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، والتي أكدت تواجده بالمغرب منذ مدة.

وتسببت هذه الوضعية، وفق ما جاء في عريضة للجالية المغربية تحمل ستين توقيعا، في أداء المتضررين لغرامات مالية بسبب تجاوز مدة الإقامة المسموح بها، والتي لا يمكن تمديدها دون التوفر على جواز سفر غير منتهي الصلاحية، فضلا عن تجميد الحسابات البنكية للبعض، ومنعهم من استعمال التطبيقات الذكية المرتبطة بأداء الفواتير واستعمال وسائل النقل العمومي، وغيرها.

في حين يبقى التهديد الأكبر هو إمكانية الإحتجاز لمدة أسبوعين كاملين قبل ترحيلهم صوب أرض الوطن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى