مجتمع

مفاجأة.. الفياغرا قد تشكل طوق نجاة لمرضى القلب

كشف باحثون، من جامعة مانشستر البريطانية، أن تناول عقاقير “الفياغرا”، المستخدمة في علاج الضعف الجنسي، قد تساهم في حماية القلب، وذلك عبر تعطيل إيقاعات القلب غير الطبيعية، والتي قد تؤدي إلى الموت المفاجئ.

وقال الباحثون، وفق ما أوردته صحيفة “ذا تايمز” البريطانية، إن تناول هذه العقاقير، والتي تستعمل عادة لمعالجة مشاكل ضعف الإنتصاب، مكن من ضبط عدم إنتظام ضربات القلب في غضون 90 ثانية، عن طريق تقليل وتيرة عدم انتظام الضربات الناتجة عن التعامل غير الطبيعي مع الكالسيوم.

وتعد هذه الخلاصات نتاجا لدراسة شملت مجموعة من الأغنام، والتي تم تمويلها من قبل مؤسسة القلب البريطانية، حيث تم العمل على خلايا عضلة قلب هذه الدواب، ما مكن الفريق  الباحث من قياس مخزون الكالسيوم، والذي يعتبر المحرك الرئيسي لعمل ضخ القلب.

وأثبتت التجربة أن عقار “الفياغرا” كان قادرا على ضبط الآلية في الخلية التي تسبب زيادة الكالسيوم، وفقا للدراسة التي نشرت نتائجها في مجلة “Circulation Research”.

ورغم النتائج المبشرة إلا أن البروفيسور متين أفكيران، المدير الطبي المساعد في مؤسسة القلب البريطانية، أكد على ضرورة إجراء المزيد من البحوث قبل أن يتم إستخدام “الفياغرا” والأدوية المماثلة لعلاج إيقاعات القلب غير الطبيعية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى