العالم

المغرب يقاضي صحيفة فرنسية بسبب برنامج التجسس “بيغاسوس”‎‎

أفادت صحيفة “لوموند” الفرنسية، بأن السلطات المغربية قررت مقاضاة صحيفة “هيومانيتي” الفرنسية عقب نشرها تقارير “تشهيرية” حول برنامج التجسس “بيغاسوس”، مطالبة من خلال سفيرها في باريس، شكيب بن موسى، بتعويضات عن الأضرار التي لحقت بالمملكة.

وكانت“هيومانتي” قد نشرت قبل أسيابيع، مقالا تحت عنوان “المراقبة الإلكترونية في المغرب”، كجزء من سلسلة الكشف عن تفاصيل ما أسمته “فضيحة بيغاسوس”، تم التشهير من خلاله بالمغرب.

وكما سبق واعلن عنه، فإن المغرب كان قد رفع دعوى قضائية بتهمة التشهير، في 22 يوليوز الماضي، ضد منظمة العفو الدولية و”فوربيدن ستوريز”، عقب اتهامها المغرب باستخدام برنامج التجسس المشار اليه لاختراق هواتف العديد من الشخصيات العمومية الوطنية والأجنبية.

اضافة الى ذلك، فقد تقدم المغرب، في 28 يوليوز الماضي، بدعوى مماثلة ضد يومية “لوموند” ومديرها جيروم فينوغليو، ودعوى ضد موقع “ميديا بارت” الإخباري ورئيسه إدوي بلينيل، ووأخرى ضد “راديو فرنسا”.

وكانت الحكومة المغربية نفت تقارير تفيد بأن أجهزتها الأمنية استخدمت برامج تجسس من إنتاج مجموعة “أن.أس.أو. غروب” الإسرائيلية، وهي شركة تقنيات متخصصة في مجال الاستخبارات الإلكترونية، للتنصت على هواتف عدد من الشخصيات.

ونددت الحكومة، في بيان أصدرته بتاريخ 21 يوليوز الماضي، بتقرير “فوربيدن ستوريز”، وعبرت عن رفضها “جملة وتفصيلا لهذه الادعاءات الزائفة، التي لا أساس لها من الصحة، وتتحدى مروجيها، بما في ذلك، منظمة العفو الدولية، وائتلاف فوربيدن ستوريز، وكذا من يدعمهم والخاضعين لحمايتهم، أن يقدموا أدنى دليل مادي وملموس يدعم روايتهم السريالية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى