مجتمع

حملة تمشيط أمنية بمراكش تجر 52 شخصا للإيقاف

أوقفت المصالح الأمنية بولاية أمن مراكش، خلال حملة شاملة همت مختلف قطاعات المدينة المرصودة كـ “نقاط سوداء”، 52 شخصا في حالة تلبس بإرتكاب جرائم متنوعة، والذين تم الإحتفاض بهم حتى إستكمال البحث المنجز من قبل النيابة العامة.

وتأتي هذه الحملة ضمن المقاربة الأمنية الجاري العمل بها، وفق خطة محددة الأهداف ترمي إلى تحقيق حضور أمني أكثر فاعلية إزاء كل ما يعتمل  بالشارع العام، قوامها اليقظة والحزم والنجاعة وإحترام القانون.

وقد أسفرت الحملة، وفق ما أوردته ولاية أمن مراكش، على الإطاحة بثلاثة أشخاص مبحوث عنهم بموجب مذكرة وطنية لإرتكابهم جنايات، وخمسة أشخاص متلبسين بمسك واستهلاك مخدر الشيرا، وثلاثة أشخاص من أجل السكر العلني البين، وشخص واحد من أجل الضرب والجرح، وذلك على مستوى مقاطعة جيليز.

وعلى مستوى منطقة أمن المدينة العتيقة،  تم إيقاف 11 شخصا من مقترفي السرقات، منها الموصوفة بجناية، وسرقة الدراجات النارية والسرقات بالخطف أو النشل، حيث مكنت عمليات التفتيش القانونية المنجزة من استرجاع مجموعة من أعراض الضحايا، كما تم ايقاف 19 شخصا يتعاطون للإرشاد السياحي غير المرخص.

في حين شهدت مقاطعة المنارة إيقاف شخصين من أجل ترويج الأقراص المهلوسة ضبطا في حالة تلبس بحيازة 159 قرصا مهلوسا من نوع اكستازي وريڤوتريل، كما تم إيقاف شخصين على إثر ارتكاب سرقة بالخطف باستعمال ناقلة ذات محرك تم حجزها لفائدة البحث.

يذكر أن نفس الحملة شهدت تفاعلا مع ظاهرتي التسول غير الإحترافي والتشرد، حيث تم إيواء سبعة أشخاص بالجمعية الخيرية بدار البر والإحسان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى