مجتمع

دعم النقل المدرسي بإقليم ميدلت لمواجهة بعد المؤسسات التعليمية

تتبنى المبادرة الوطنية للتنمية البشرية على مستوى إقليم ميدلت، العديد من الإجراءات التي تروم تعزيز النقل المدرسي والنهوض بتمدرس الأطفال، لاسيما في العالم القروي.

وتعمل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية على مواصلة تنفيذ المبادرات المتخذة في مجال مواكبة التمدرس خلال المرحلتين الأولى والثانية، وذلك عبر تعزيز مساهمتها منذ بداية المرحلة الثالثة في المجهودات الرامية إلى دعم النقل المدرسي بإقليم ميدلت، خاصة في العالم القروي والمناطق النائية.

وتهدف التدابير المتخذة من قبل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في هذا المجال إلى معالجة مشكل بُعد المؤسسات التعليمية عن سكن العديد من التلاميذ، وتوسيع استفادة الأطفال، لاسيما المنحدرين من أوساط معوزة، من النقل المدرسي.

ومن بين الإجراءات المتخذة من قبل المبادرة، توسيع العرض الخاص بالنقل المدرسي من خلال اقتناء حافلات جديدة ومواكبة الجمعيات على المستوى الترابي من أجل تمكينها من ضمان العمل بشكل جيد وتدبير حظيرة الحافلات ومواردها المادية واللوجستيكية.

كما يتعلق الأمر بتسهيل ولوج الأطفال المنحدرين من المناطق القروية البعيدة للمؤسسات التعليمية، وتقريب المسافة بين الإعداديات والثانويات والمدارس الابتدائية والدواوير النائية وتحسين ظروف تنقل الأطفال إلى هذه المؤسسات التعليمية.

وتنخرط المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، بتعاون مع العديد من الشركاء، في المجهودات التي تهدف إلى تسهيل الولوج إلى المدارس، عبر توفير الفرصة للاستفادة من النقل المدرسي، والمشاركة في المبادرات الرامية إلى النهوض بالتعليم الأولي، وكذا تنويع وتعزيز العرض المدرسي بالمنطقة.

وفي هذا الإطار، يستفيد تلاميذ الثانوية التأهيلية زايدة المنحدرون من مختلف دواوير هذه الجماعة الترابية من إقليم ميدلت من النقل المدرسي الذي وضع رهن إشارتهم من قبل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وتمكن حافلات النقل المدرسي، التي تمت تعبئتها من قبل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، من نقل التلاميذ من منازلهم إلى المؤسسات التعليمية في ظروف جيدة وآمنة ومريحة.

وفي هذا السياق، قال سيد لعريبي، رئيس قسم العمل الاجتماعي بعمالة إقليم ميدلت، إنه تم، خلال المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، اقتناء 49 حافلة للنقل المدرسي ليستفيد منها تلاميذ العالم القروي، وذلك في إطار البرنامج الرابع من المبادرة الذي يشجع النجاح المدرسي ومعالجة الأسباب الأساسية للهدر المدرسي.

وأوضح لعريبي، في تصريحات صحفية، أن 26 من هذه الحافلات تم اقتناؤها من قبل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، منذ بداية المرحلة الثالثة من المبادرة، بغلاف مالي يصل إلى 18 مليون درهم.

وأشار إلى أن الأهداف الأساسية لاقتناء هذه الحافلات الخاصة بالنقل المدرسي تكمن في محاربة الهدر المدرسي، وتشجيع، على الخصوص، الفتاة القروية على متابعة الدراسة وتحسين ظروف التمدرس في العالم القروي، مبرزا تعبير أسر التلاميذ عن ارتياحها للإجراءات المتخذة في هذا المجال.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى