سياسة

بنكيران مرشح بقوة للعودة أميناً عاماً للبيجيدي

انطلق المؤتمر الوطني الإستثنائي لحزب العدالة والتنمية، صباح اليوم السبت، وسط خلافات قوية بين قيادات الحزب، التي تبادلت الإتهامات فيما بينها، بعد قرار مصادقة المجلس الوطني للبيجيدي على تأجيل مؤتمرها الوطني العادي.

وكان الأمين العام السابق عبد الإله ابنكيران قد أعلن، في بث مباشر عبر صفحته الرسمية بموقع فايسبوك، عن رفضه الترشح لخلافة العثماني خلال الدورة الاستثنائية لمؤتمر الحزب، المقرر إجراؤه اليوم السبت، بحجة عدم وجود سند قانوني لهذا المقترح.

وخلال المؤتمر الوطني لحزب “المصباح” المنعقد اليوم، صوت أعضاؤه برفض قرار تحديد أجل سنة لعقد المؤتمر الوطني العادي،
ورفض قرار الأمانة العامة 901 مؤتمرا من أصل 1275 مصوتا، بينما وافق عليه 374 عضوا.

وفي هذا الإطار قام المجلس الوطني للبيجيدي، بترشيح ستة أسماء للمنافسة على خلافة سعد الدين العثماني على رأس الأمانة العامة، ويتعلق الأمر بكل من عبد الإله ابن كيران، وعبد العزيز عماري، وجامع المعتصم، وعبد الله بووانو، ثم إدريس الأزمي الإدريسي، ومحمد الحمداوي.

لكن لائحة الأسماء المرشحة لخلافة العثماني تقلصت لثلاثة، بعدما عبر كل من المعتصم والأزمي والحمداوي عن اعتذارهم عن الترشح لقيادة الحزب.

وبعد انتهاء عملية التداول، سيصوت أعضاء المؤتمر الوطني الاستثنائي لحزب العدالة والتنمية على الأمين العام الجديد لحزب “المصباح”.

مروان مرابط

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى