سياسة

العثماني: نحن نراقب علاقتنا مع الله قبل أن نراقب علاقتنا مع الناس

عقد المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية اجتماعاً، صباح اليوم الأحد ببوزنيقة، سلم فيه سعد الدين العثماني “لوحة الرئاسة” لعبد الإله بنكيران، بعد انتخابه أمينا عاما للحزب أمس السبت، بحصوله على 1012 صوتا مقابل 221 صوتا لعبد العزيز العماري و15 صوتا لعبد الله بوانو، بينما بلغ عدد الأصوات الملغاة 4.

وعبر العثماني في كلمة ألقاها أمام أعضاء الحزب عن ثقته في أن البيجيدي “سيستمر مدرسة متميزة في الحياة السياسية، و إضافة نوعية في المشهد السياسي، والأحزاب السياسية ذات المرجعية الإسلامية”.

وأضاف العثماني، إنه “لايزال عضوا مستعدا للعمل داخل حزب العدالة والتنمية، رغم مغادرته لرئاسته في هذا المؤتمر الاستثنائي”، مردفا: “العثماني جندي في حزب العدالة والتنمية”.

ومن جانبه، كشف بنكيران أنه “العثماني، في فترة انتخابه أمينا عاما قبل 5 سنوات”.

مروان مرابط

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى