سياسة

الخارجية المغربية تتعاقد مع ”لوبي أمريكي” مقرب من الجمهوريين

بعد أشهر من التحركات المؤيدة للجزائر والبوليساريو بقيادة السيناتور الجمهوري جيمس إنهوف، تعاقدت المملكة المغربية مع جماعة ضغط “لوبي” مقربة من الحزب الجمهوري الأمريكي. للدفاع عن مصالح البلاد في واشنطن مركز القرار ومركز القوة العالمي.


ويحاول السيناتور الجمهوري جيمس إنهوف تكشيل مجموعة ضاغطة على إدارة الرئيس جو بايدن للتراجع عن الاعتراف بسيادة المغرب على كامل تراب صحرائه.

موقع “لوديسك” ذكر أن الأمر يتعلق الأمر بمكتب الاستشارات الاستراتيجية “yorktownsolutions” الذي يديره دانييل فايديتش المستشار السابق للحملات الرئاسية للسيناتور تيد كروز والحاكم سكوت والكر والحاكم ميت رومني.


وحسب السيرة الذاتية لقائد اللوبي الأمريكي الذي تعاقدت مع الرباط، كان عضوا لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ مكلفت بشؤون أوروبا وأوراسيا.


ويذكر موقع “لوديسك” في تفاصيل الخبر أن العقد يكلف الخارجية المغربية 1,6 مليون درهم لأجل اختراق المعسكر الجمهوري في واشنطن والدفاع عن مصالح المملكة المغربية.
ومنذ تحرير معبر الكركرات يوم 13 نونبر من سنة 2020 وإعلان دونالد ترامب الاعتراف بمغربية الصحراء، تحركت مجموعة ضاغطة تتعامل معها الجزائر ضد ملف الصحراء المغربية وكان الجمهوري جيمس إنهوف والديمقراطي باتريك ليهي أبرز من يقودها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى