سياسة

فاس.. تأجيل محاكمة القيادي في حزب العدالة والتنمية عبد العالي حامي الدين

أجلت محكمة الاستئناف النظر في محاكمة القيادي في حزب العدالة والتنمية والمستشار البرلماني السابق عبد العالي حامي الدين إلى غاية 24 ماي 2022.

محاكمة حامي الدين، التي كان من المفروض انعقادها اليوم الثلاثاء 23 نونبر الجاري، في اطار متابعته بجناية “المساهمة في القتل العمد في حق الطالب اليساري محمد آيت الجيد بنعيسى”، على خلفية الأحداث الدامية التي عاشتها جامعة فاس نهاية فبراير 1993، تم تأجيلها بسبب فقدان أحد هيئة دفاع الطرف المدني لصفته ويتعلق الأمر بالمحامي محمد الهيني.


واعتبر دفاع حامي الدين، وفق ما نقل عنه الموقع الرسمي لحزب العدالة والتنمية، أن هذا التأجيل ليس له أي سبب قانوني أو مقبول، خاصة وأن سببه هو فقدان أحد هيئة دفاع الطرف المدني لصفته، مشيرا إلى أنه لا يوجد في المسطرة الجنائية أي بند يتحدث عن تأخير الجلسة نظرا لهذا السبب المعلن.


وتأتي جلسة اليوم بعد أن قضت هيئة المحكمة في وقت سابق، بضم الدفوعات الشكلية إلى الموضوع في الجلسة التاسعة التي عقدت في 1 أكتوبر 2019، بينما طالبت هيئة دفاع حامي الدين بالحكم ببطلان الدعوى العمومية لقاضي التحقيق.


ويعتبر دفاع حامي الدين أنه “لا يمكن أن يحاكم الشخص من أجل نفس الوقائع مرتين، خاصة وأن كل الوقائع تؤكد أنه ليس هناك اكتشاف جديد، لذلك لا يمكن أن يطرح الملف مرة أخرى، لأن ذلك يمس في الصميم بمبدأ دستوري، وهو الأمن القضائي وثقة الجمهور في القضاء”.


من جانبها، تؤكد عائلة الطالب المتوفى أيت الجيد، في بيان لها، إنها “تتطلع بإصرار دائم إلى الكشف عن ملابسات جريمة اغتيال الشهيد، ومعاقبة المتورطين، كل المتورطين، في هذا العمل الإجرامي البشع الذي نال من شعلة النضال لانتصار قيم الكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية في المغرب”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى