سياسة

توقيع مذكرة دفاع للتعاون في الصناعات والمبيعات العسكرية‎‎ بين المغرب وإسرائيل

وقع الوزير المنتدب المكلف بإدارة الدفاع الوطني، عبد اللطيف لوديي، صباح اليوم الأربعاء، مذكرة دفاع مع نظيره وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، وذلك خلال اليوم الأول من زيارة هذا الأخير للمغرب، والتي تستغرق يومين بهدف تعزيز العلاقات الدفاعية بين البلدين.

وفي هذا الإطار، قال متحدث باسم وزارة الدفاع الإسرائيلية إن “المغرب وإسرائيل وقعا مذكرة دفاعية في الرباط يوم الأربعاء، ما يفتح الطريق أمام مبيعات عسكرية محتملة وتعاون بعد أن رفعت الدولتان مستوى العلاقات الدبلوماسية العام الماضي”.

وتعد هذه الزيارة هي الأولى لوزير دفاع إسرائيلي إلى المغرب، وقال غانتس قبيل إقلاع طائرته من مطار “بن جوريون” في تل أبيب: “ننطلق بعد دقائق في رحلة مهمة إلى المغرب تكتسي صبغة تاريخية، كونها أول زيارة رسمية لوزير دفاع إسرائيلي إلى هذا البلد”، وأضاف: “سنوقع اتفاقيات تعاون، ونواصل تقوية علاقاتنا. من المهم جداً أن تكون هذه الزيارة ناجحة”.

وفي نفس السياق، استقبل، اليوم الأربعاء، الجنرال دوكور دارمي الفاروق بلخير المفتش العام للقوات المسلحة الملكية، وقائد المنطقة الجنوبية، وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس بمقر قيادة أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية بالرباط، وذلك تنفيذا للتعليمات السامية للملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية.

وتناول الطرفان قضايا تخص التعاون العسكري بين القوات المسلحة الملكية و إسرائيل، في إطار اتفاق التعاون العسكري الذي تم التوقيع عليه اليوم بين البلدين.

ووفق ما أوردته وسائل إعلامية، فإنه من المرتقب أن يلتقي بيني غانتس عددا من كبار الشخصيات في المغرب، كالمدير العام للأمن الوطني، عبد اللطيف حموشي، ووزير الخارجية والتعاون الإفريقي ومغاربة العالم، ناصر بوريطة.

مروان مرابط

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى