سياسةغير مصنف

انطلاق أشغال المؤتمر الوطني الـ11 لحزب “الوردة”

أعلن رئيس المجلس الوطني لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، الحبيب المالكي، قبل قليل من يومه الجمعة، انطلاق أشغال المؤتمر الوطني الحادي عشر للحزب، بالمنصة الرسمية المنعقدة بمدينة بوزنيقة، بحضور الكاتب الأول  للحزب المنتهية ولايته ادريس لشكر.

وقدم ادريس لشكر تقريرا سياسيا أمام الجلسة الافتتاحية لانطلاق المؤتمر في إطار البرنامج المسطر، وسط اضطراب بين عدد من قيادي الحزب الذين طعنوا في شرعية انعقاد المؤتمر أمام القضاء، بحيث رفضت المحكمة الابتدائية بالرباط كل الطلبات المتعلقة بتأجيله.

ولم يتم فيه بعد إعلان لشكر عن تقديمه ترشحه لولاية ثالثة على راس الحزب عقب تعديل المجلس الوطني لنظام الحزب الأساسي.

ويتضمن جدول أعمال هذا المؤتمر عرض مشروع المقرر التنظيمي المتعلق بتعديل بعض مقتضيات النظام الأساسي بشأن كيفيات انعقاد المؤتمر، وانتخاب الكاتب الأول وأعضاء المجلس الوطني والكتابات الجهوية والمكتب السياسي، وذلك بعد تشكيل لجنة فرز العضوية في كل منصة من ثلاثة أعضاء على الأقل.

وسيتم خلال هذا المؤتمر تقديم الكاتب الأول التقرير الأدبي وتقديم أمين المال التقرير المالي وتقرير رئيس اللجنة الوطنية لمراقبة المالية والإدارة والممتلكات للمصادقة، على أن يتم فتح باب الترشيح للكتابة الأولى، ولعضوية المجلس الوطني والكتابات الجهوي.

وستعرض تقارير لجان تأهيل الترشيح، من كافة المنصات الجهوية، وستقدم لجان فرز العضوية أيضا تقاريرها، ومن تم سيعلن عن أسماء المرشحين، المؤهلين للترشح للكتابة الأولى، مباشرة من المنصة الرسمية للمؤتمر الوطني الحادي عشر في مدينة بوزنيقة.

مروان مرابط

زر الذهاب إلى الأعلى