شاهد+

المندوبية السامية للتخطيط: تدهور الوضعية المالية للنساء خلال فترة الحجر الصحي.

تقرير للمندوبية السامية للتخطيط حول التحليل حسب النوع الاجتماعي لتأثير جائحة كوفيد-19 على الوضع الاقتصادي والاجتماعي والنفسي للأسر
أكد أن الوضعية المالية للنساء تدهورت خلال فترة الحجر الصحي، بسبب هشاشة وضعيتهن في سوق الشغل
وأظهر التقرير، الذي أصدرته المندوبية بشراكة مع هيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة
أنه عموما، وفي خضم الأزمة، شكلت الأجور مصدر الدخل الرئيس بالنسبة لـ 18 من الأسر التي ترأسها نساء
مقابل 25,5 في المائة من الأسر التي يرأسها رجال
مشيرا إلى أن هذا الأمر يبقى صحيحا بغض النظر عن وسط الإقامة أو قطاع النشاط أو الفئة المهنية
وعزا الفرق بين الرجال والنساء إلى طبيعة المناصب التي تشغلها المرأة
والتي تبقى “أقل أهمية” من تلك التي يشغلها الرجال، لذلك تتم التضحية بهن أولا عند وقوع الأزمة
وفي ما يخص الفئات السوسيو مهنية، أبان التقرير أن النسبة بلغت لدى “الأطر العليا” 25 في المائة من ربات الأسر اللواتي أكدن تدهور وضعهن المالي
مقابل 21,4 في المائة فقط من أرباب الأسر
فيما لدى “الأطر المتوسطة” بلغت 50 في المائة ممن صرحن بتدهور وضعهن المالي مقابل 44,4 في المائة من أرباب الأسر
ومن جهة أخرى، أبرز التقرير أن عدد الرجال الذين صرحوا أنهم استخدموا مدخراتهم لتغطية نفقاتهم خلال الأزمة فاق عدد النساء
ب26 في المائة مقابل 16 في المائة للنساء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى